دعم منظمة نوفك الهولندية لتنمية وادي حوران
Share |
2021-10-03
دعم منظمة نوفك الهولندية لتنمية وادي حوران

 دعم منظمة نوفك الهولندية لتنمية وادي حوران

استمراراً للجهود المبذولة من قبل باحثي مركز تنمية حوض أعالي الفرات في تنمية وادي حوران، ترأس الأستاذ الدكتور عصام محمد عبد الحميد مدير المركز الجلسة العلمية للحلقة نقاشية التي اقامتها جامعة الانبار قسم البعثات والعلاقات الثقافية بالتعاون مع كل من كلية الهندسة – قسم السدود والموارد المائية ومركزنا البحثي تحت شعار: (مقترح بحث لاستحصال دعم منظمة نوفك الهولندية لتنمية وادي حوران)، وذلك في يوم الأربعاء الموافق 29/9/2021 على قاعة قسم السدود والموارد المائية في كلية الهندسة. وتناولت الحلقة مناقشة البحث الذي تقدمت به طالبة الدراسات العليا في القسم المذكور الذي يتناول افضل السبل للاستغلال الامثل لحوض وادي حوران وسبل استحصال دعم المنظمات الدولية المعنية بالتنمية ومنها منظمة نوفك الهولندية.

وحضر الحلقة الأستاذ الدكتور مشتاق طالب صالح الندا رئيس جامعة الانبار المحترم والأستاذ الدكتور مثنى محمد عواد المساعد العلمي لرئيس الجامعة المحترم والأستاذ المساعد الدكتور امير عبدالرحمن هلال عميد كلية الهندسة المحترم، وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية في محافظة الانبار وعدد من التدريسيين من ذوي الاختصاص.

وبعد عرض البحث فتح باب النقاش و بعد مداولات مستفيضة مع الجهات المستفيدة والجهات الاكاديمية المنسقة، وجه السيد رئيس الجامعة لتظافر جهود كافة منتسبي الجامعة بكافة التشكيلات لدعم هذا المشروع الكبير الذي سيصب في خدمة المحافظة وهو المشروع الرابع الذي سيكون بدعم منظمة نوفك الهولندية علماً أن جامعة الأنبار داعمة للبحوث العملية والتطبيقية وبالتنسيق مع الجهات المانحة والمستفيدة لغرض استثمار مياه الأمطار واستغلال وادي حوران في مجال الموارد المائية والزراعية خدمة لمحافظة الأنبار بشكل خاص ولبلدنا العزيز بشكل عام. وفي الختام تم اعداد التوصيات الاتية:-

1-  انشاء مقياس تصريف  flow meter عند مصب وادي حوران وذلك لمعرفة الواردات المائية لهذا  الوادي الاستراتيجي وادخالها ضمن الموازنات المائية لمجرى نهر الفرات.

2-  انشاء سد لحصاد مياه الأمطار حيث توجد على ضفاف الوادي قرب مجرى نهر الفرات قريتين وهما السحل والعكلة. يبلغ تعداد كل قرية نحو 1500 شخص. حيث يسهم هذا السد في ضمان ديمومة الزراعة. كما وتوجد واحتان صحراويتان في الجزء القريب من نهر الفرات تبعدان نحو ٤ كم عن قرية السحل.

3- إنشاء محطة انواء جوية حيث تعرضت المحطة المنصبة في احدى الواحات الى الدمار جراء العمليات العسكرية اثناء حرب داعش.

4- استمرار تجارب زراعة الكمأ التي اثبتت نجاحا ملفتاً في هذه المنطقة.

5- التوسع في زراعة الفستق الحلبي في هذه المنطقة لنجاح تجربة زراعته حيث بقي خلال فترة العمليات العسكرية التي شهدتها المنطقة يحقق انتاجا مقبول من خلال مياه الأمطار فقط وعلى مدى سبع سنوات من تهجير الفلاحين.

6- التوسع في انشاء شبكات الري الحديثة وتغذيتها من خلال سد صغير

7- انشاء محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة البيولوجية بما يوفر بيئة زراعية آمنة ولا يكلف شبكة الكهرباء الوطنية أحمالاً إضافية.

8- إقامة ندوة موسعة تجمع ذوي التخصصات المعنية في الجامعة ودوائر الدولة ذات العلاقة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 
عدد المشاهدات : 78